Translate

الاثنين، 2 مارس، 2015

طبيعة السلطة السياسي: موقف ماكيافيلي

طبيعة السلطة السياسية
نص ماكيافيلي،  الكتاب المدرسي:  في رحاب الفلسفة


صاحب النص: 
نيكولو دي برناردو دي ماكيافيلّي - بالإيطالية Niccolò di Bernardo dei Machiavelli –
ولد في فلورنسا 3 مايو 1469، وتوفي بها في 21 يونيو 1527، كان مفكرا وفيلسوفا سياسيا إيطاليا إبان عصر النهضة. يعتبر من الفلاسفة الأوائل الذين أسسوا للتنظير السياسي الواقعي، ولعل عبارته الشهيرة "الغاية تبرر الوسيلة" خير دليل على توجهه الفكري، أشهر كتبه على الإطلاق "كتاب الأمير" الذي ألفه سنة 1513، ونشر بعد موته.

السياق التاريخي للنص:
عاش ماكيافيلي في عصر يعرف فرقة بين الأمة الإيطالية التي كانت منقسمة إلى إمارات. وهذا يدل على التخلف السياسي والفكري الذي كانت تعيشه أوربا، خاصة وأن هذا العصر سيشهد بوادر ميلاد فكر النهضة الذي سوف يعمل على بعث الأفكار الإنسانية. وفي هذا الإطار يمكن أن ندرج كتاب الأمير لماكيافيلي، إذ يؤسس صاحبه لمشروعية كل الوسائل التي يمكن أن يستفيد منها الأمير لتحقيق وحدة وانسجام شعبه، سواء كانت هذه الوسائل مشروعة أو غير مشروعة.

الإشكال:  
ما طبيعة السلطة السياسية عند ماكيافيلي..؟ هل تقوم على القوة والصراع أم على سلطة القانون...؟

الأطروحة: 
يدافع صاحب النص عن أطروحة مفادها أن السلطة السياسية التي يمتلكها الأمير يجب أن تصدر عن قوة القانون وعن سلطة القوة، ذلك أن الحكم لا يمكن أن يستقيم إلا إذا أتقن الأمير دور الثعلب والأسد، أي سياسة الدهاء والقوة مادامت كل السبل مشروعة في تحقيق الوحدة.

مفاهيم النص:
القوانين: مجموع القواعد الإلزامية الموضوعة من طرف سلطة عليا بهدف تنظيم الحياة الاجتماعية.
القوة: نمط من أنماط الحكم ويقوم على العنف، ذلك أن الدولة تمارس القوة المستبدة من خلال تشريعاتها ومؤسساتها وأجهزتها.  

الأفكار الأساسية:   
·     دعوة ماكيافيلي الأمير إلى استخدام كل الوسائل " المشروعة وغير المشروعة "التي تمكنه من الحفاظ على السلطة، السيادة، الأمن...، وذلك بالاعتماد على القوانين إن كانت كافية، وعلى القوة إن اضطر إلى ذلك.
·         يرى ان الأمير يجب أن يكون مستقيما في سلوكه، حافظا لعهده، أمينا في أعماله، إن حافظ ذلك على ملكه.
·         لا يجب على الأمير ان يفي بوعد سيضيع مصلحته.
·         على الأمير أن يلتجئ إلى القوة والمكر والخداع والتمويه للحفاظ على سلطته. ذلك لان الناس من جهة ليس كلهم أخيار، ومن جهة أخرى يسهل خداعهم.
·         نصيحة مكيافيلي للأمير بضرورة استخدام القوة كالأسد والدهاء كالثعلب.

قيمة النص:

قد لا نجانب الصواب إن قلنا أن تصور مكيافيلي، إنما يجسد النموذج الاستبدادي الذي حكم تاريخ الدول، ذالك أن امتلاك الحكم للقوة والدهاء معناه الاحتفاظ بحق تقرير مصير كل شيء في الدولة "احتكار السلط". وبالتالي تأسس دولة ديكتاتورية.

ردود الأفعال:

2 التعليقات:

إرسال تعليق

Your Social Investment Network